As a Substitute for Bowing in Karate, Could One Nod Their Head?

CategoriesMiscellaneous [675]

Fatwa ID: 05979

 

Answered by: Alimah Safiyya-Maryam Ahmed

 

Question:

 

As a substitute for bowing in karate, could one nod their head? Or could we draw our hands towards our chest?

 

 

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

 

Yes, both of these would be valid alternatives to bowing which is impermissible.

 

 

Only Allah knows best

Written by Alimah Safiyya-Maryam Ahmed

Checked and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 

 

 

 

الثانية : قال سعيد بن جبير عن قتادة عن الحسن : في قوله : وخروا له سجدا – قال : لم يكن سجودا ، لكنه سنة كانت فيهم ، يومئون برءوسهم إيماء ، كذلك كانت تحيتهم . وقال الثوري والضحاك وغيرهما : كان سجودا كالسجود المعهود عندنا ، وهو كان تحيتهم . وقيل : كان انحناء كالركوع ، ولم يكن خرورا على الأرض ، وهكذا كان سلامهم بالتكفي والانحناء ، وقد نسخ الله ذلك كله في شرعنا ، وجعل الكلام بدلا عن الانحناء . وأجمع المفسرون أن ذلك السجود على أي وجه كان فإنما كان تحية لا عبادة ; قال قتادة : هذه كانت تحية الملوك عندهم ; وأعطى الله هذه الأمة السلام تحية أهل الجنة .
قلت : هذا الانحناء والتكفي الذي نسخ عنا قد صار عادة بالديار المصرية ، وعند العجم ، وكذلك قيام بعضهم إلى بعض ; حتى إن أحدهم إذا لم يقم له وجد في نفسه كأنه لا يؤبه به ، وأنه لا قدر له ; وكذلك إذا التقوا انحنى بعضهم لبعض ، عادة مستمرة ، ووراثة مستقرة لا سيما عند التقاء الأمراء والرؤساء نكبوا عن السنن ، وأعرضوا عن السنن . وروى أنس بن مالك قال : قلنا يا رسول الله أينحني بعضنا إلى بعض إذا التقينا ؟ قال : لا ; قلنا : أفيعتنق بعضنا بعضا ؟ قال لا . قلنا : أفيصافح بعضنا بعضا ؟ قال نعم . خرجه أبو عمر في ” التمهيد ” فإن قيل : فقد قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : قوموا إلى سيدكم وخيركم – يعني سعد بن معاذ – قلنا : ذلك مخصوص بسعد لما تقتضيه الحال المعينة ; وقد قيل : إنما كان قيامهم لينزلوه عن الحمار ; وأيضا فإنه يجوز للرجل الكبير إذا لم يؤثر ذلك في نفسه ، فإن أثر فيه وأعجب به ورأى لنفسه حظا لم يجز عونه على ذلك ; لقوله – صلى الله عليه وسلم – : من سره أن يتمثل له الناس قياما فليتبوأ مقعده من النار . وجاء عن الصحابة – رضوان الله عليهم أجمعين – أنه لم يكن وجه أكرم عليهم من وجه رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وما كانوا يقومون له إذا رأوه ، لما يعرفون من كراهته لذلك .
الثالثة : فإن قيل : فما تقول في الإشارة بالإصبع ؟ قيل له : ذلك جائز إذا بعد عنك ، لتعين له به وقت السلام ، فإن كان دانيا فلا (تفسير القرطبي, سورة يوسف: ١٠٠)

 

 

 

 

 

About the author