Can a Male Listen to the Voice of a Potential Spouse To Decide for Nikah Purposes

CategoriesWomen's Issues [203]

Fatwa ID: 05505

 

Answered by: Alimah Safiyya-Maryam Ahmed

 

Question:

 

Can a male listen to the voice of a potential spouse to decide for nikah purposes? Any fatawa from our ulama’ on this?

 

 

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

 

The voice of a woman has not been considered awrah according to most scholars therefore it is permissible for her to speak to non-mahram men when there is a need, and consideration for marriage would fall under this category. This is as long as there is no beautification of the voice such as in singing, and she does not speak in the type of soft and enticing tones which cause inclination and desire towards her. The male must also speak with dignity and respect, avoiding conversations and tones of speech that are inappropriate. Looking at, and speaking to, potential spouses must be done with the intention of fulfilling the sunnah, not for simply fulfilling the desire of looking and talking.

 

 

Only Allah knows best

Written by Alimah Safiyya-Maryam Ahmed

Checked and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 

 

قوله: (وصوتها) معطوفعلىالمستثنى: يعنيأنهليسبعورةح. قوله: (علىالراجح) عبارةالبحرعنالحليةأنهالأشبه. وفيالنهر: وهوالذيينبغياعتماده. ومقابلهمافيالنوال: نغمةالمرأةعورة،وتعلمها القرآن منالمرأةأحب. قالعليه الصلاة والسلامالتسبيحللرجال،والتصفيقللنساءفلايحسنأنيسمعهاالرجلاه‍. وفيالكافي: ولاتلبيجهرالانصوتهاعورة،ومشىعليهفيالمحيطفيبابالاذان. بحر. قالفيالفتح: وعلىهذالوقيلإذاجهرتبالقراءةفي الصلاة فسدتكانمتجها،ولهذامنعهاعليه الصلاة والسلاممنالتسبيحبالصوتلاعلامالامامبسهوهإلىالتصفيقاه‍. وأقرهالبرهانالحلبيفيشرحالمنيةالكبير،وكذافيالامداد،ثمنقلعنخطالعلامةالمقدسي: ذكرالإمامأبوالعباسالقرطبيفيكتابهفيالسماع: ولا يظن منلافطنةعنده أنا إذا قلنا صوت المرأة عورة أنا نريد بذلك كلامها، لان ذلك ليس بصحيح، فإنا نجيز الكلام مع النساء للأجانب ومحاورتهن عند الحاجة إلى ذلك، ولا نجيز لهن رفع أصواتهن ولا تمطيطها ولا تليينها وتقطيعها، لما في ذلك من استمالة الرجال إليهن وتحريك الشهوات منهم، ومن هذا لم يجز أن تؤذن المرأة ا ه‍. قلت: ويشير إلى هذا تعبير النوازل بالنغمة(رد المحتار, كتاب الصلاة, باب شروط الصلاة, صفحة ٧٩, دار عالم الكتب)

لو أراد أن يتزوج امرأة فلا بأس أن ينظر إليها، وإن خاف أن يشتهيها لقوله عليه الصلاة والسلام للمغيرة بن شعبة حين خطب امرأة انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بيتكما رواه الترمذي والنسائي وغيرهما، ولان المقصود إقامة النساء لا قضاء الشهوة اه‍. والأدومالإيدام: والاصلاح والتوفيق. إتقاني(رد المحتار, كتاب الحظر والاباحة, صفحة ٥٣٢, دار عالم الكتب)

 

 

About the author