What Is the Classifcation of the Hadith Regarding Four People Whose Duas Will Not Be Accepted in Ramadan

CategoriesHadith Answers [125]

Fatwa ID: 05742

 

Answered by: Maulana Mohammed Dilwar Hussain

 

Question:

 

I have two questions.

 

1) I have heard some scholars state that there are four people who will not be forgiven or whose dua will not be accepted in Ramadan – especially on Layla – tul Qadr. Have you come across a hadith which mentions this – as one scholar has said the hadith mentioning this was weak.

 

2) If someone is not speaking to relatives/family members whilst fasting does this mean they lose the reward for their fast? – this is based on the authentic hadith stating if an individual does not give up forged speech and evil actions, Allah is not in need of his leaving his food and drink (i.e. Allah will not accept his fasting.

 

I look forward to your reply, may Allah bless you all and reward you for your efforts.

 

 

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

 

Answer to Question 1

 

The part of the Hadith which you are referring to is only a very small portion of a much longer Hadith. There are a few variations of the Hadith. However, the chain of the Hadith has been deemed weak due to some of the narrators in the chain being unknown.

 

The part of the Hadith which you have asked about is as follows,

“Allāh Ta’ālā looked at them on this night and pardoned them except for four. We asked, “O Messenger of Allāh, who are they?” He ﷺ said, “(they are) a man addicted to wine, (one who) disobeys his parents, (one who) severs the ties of kinship and (those who) quarrel.” (Shu’bul Imān of Imām Baihaqi; Hadith 3695) [1]

 

Answer to Question 2

 

The Prophet ﷺ said: “Whoever does not leave false speech, and acting according to it, then Allah is not in any need of him leaving his food and his drink.” [Sunan At-Tirmizi; Hadith 707, 2498, Sahih Al-Bukhari; Hadith 1903, 6057, Sunan Ibn Majah; Hadith 1689, Sunan Abi Dawood; Hadith 2362]

This Hadith lays the importance of acting righteously and avoiding ill and futile speech. These are things that we should avoid always, but at times we tend to forget and let the shaytaan get the better of us. But, when we are fasting, we are actively engaged in a form of worship throughout the day, so our consciousness of sins should be greater when fasting than when we are not. Thus, the extra emphasis on avoiding sins while fasting.

Also, this does not mean that one should not fast. The necessity of fasting remains. However, the share of rewards we will potentially get will be diminished by sin.

 

Not speaking to relatives is not a sin per se. At times, many weeks, months or even years could go by without talking to somebody. But that does not infer that there is a grudge between yourselves which is standing as a barrier. Perhaps you have not had time to stay in contact. There is no sin in this. However, if there is some wrongdoing on either side, now, to remain distant at any time, either while fasting or otherwise would be a sin. The best of the two is the one who reconciles, even when he is not in the wrong.

 

As the Prophet ﷺ has said, “It is not lawful for a man to desert his brother Muslim for more than three nights. (It is unlawful for them that) when they meet, one of them turns his face away from the other, and the other turns his face from the former, and the better of the two will be the one who greets the other first.” [Sahih Al-Bukhari; Hadith 6077] [3]

 

 

Only Allah knows best.

Written by Maulana Mohammed Dilwar Hussain

Checked and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 

 

[1][عن عبدالله بن عباس:] إنَّ الجنَّةَ لتُنَجَّدُ وتزَيَّنُ من الحولِ إلى الحولِ لدخولِ شهرِ رمضانَ فإذا كانت أوَّلُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ هبَّتْ ريحٌ من تحتِ العرشِ يقالُ لها: المثيرةُ فتصفِّقُ ورق أشجارِ الجنانِ وحلق المصارعِ فيسمعُ لذلك طنينٌ لم يسمعِ السَّامعون أحسنَ منه فتبرز الحورُ العينُ حتى يقفن بين شُرُفِ الجنَّةِ فينادين: هل من خاطبٍ إلى اللهِ فنزوجَه ثم يقلن الحورُ العينُ: يا رضوانَ الجنَّةِ ما هذه الليلةُ؟ فيجيبهن بالتلبيةِ ثم يقولُ: هذه أوَّلُ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ فُتِحَتْ أبوابُ الجنَّةِ على الصائمين من أمةِ محمدٍ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ. قال ويقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ: يا رضوانُ افتحْ أبوابَ الجنانِ ويا مالكُ أغلقْ أبوابَ الجحيمِ ويا جبريلُ اهبط إلى الأرضِ فصفد مردةَ الشياطينِ وغلهم بالأغلالِ ثم اقذفْهم في البحارِ حتى لا يفسدوا على أمةِ محمدٍ حبيبي صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ صيامهم. قال: ويقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ في كلِّ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ لمنادٍ ينادي ثلاثَ مراتٍ: هل من سائلٍ فأعطيَه سؤلَه؟ هل من تائبٍ فأتوبَ عليه؟ هل من مستغفرٍ فأغفرَ له؟ من يقرضُ المليءَ غيرُ العدومِ؟ والوفيَ غيرُ الظلومِ؟ قال: وللهِ عزَّ وجلَّ في كلِّ يومٍ من شهرِ رمضانَ عندِ الإفطارِ ألفُ الفِ عتيقٍ من النارِ كلُّهم قد استوجبوا النارَ فإذا كان آخرُ يومٍ من شهرِ رمضانَ أعتق اللهُ في ذلك اليومِ بقدرِ ما أعتق من أولِ الشهرِ إلى آخرِه وإذا كانت ليلةُ القدرِ يأمرُ اللهُ عزَّ وجلَّ جبريلَ عليه السلامُ فيهبطُ في كبكبةٍ من الملائكةِ ومعهم لواءٌ أخضرُ فيركزوا اللواءَ على ظهر الكعبةِ وله مائةُ جناحٍ منها جناحان لا ينشرهما إلا في تلك الليلةِ فينشرهما في تلك الليلةِ فيجاوز المشرقَ إلى المغربِ فيحث جبريلُ عليه السلامُ الملائكةَ في هذه الليلةِ فيسلمون على كلِّ قائمٍ وقاعدٍ ومصلٍّ وذاكرٍ ويصافحونهم ويؤمنون على دعائِهم حتى يطلعَ الفجرُ فإذا طلع الفجرُ ينادي جبريلُ عليه السلام: معاشرَ الملائكةِ الرحيلَ الرحيلَ فيقولون: يا جبريلُ فما صنع ربُّنا في حوائجِ المؤمنين من أمةِ أحمدَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؟ فيقولُ: نظر اللهُ إليهم في هذه الليلةِ فعفا عنهم إلا أربعةً. فقلنا: يا رسولَ اللهِ من هُم؟ قال: رجلٌ مدمنُ خمرٍ وعاقٌّ لوالديهِ وقاطِعُ رحمٍ ومشاحنٌ. قلنا: يا رسولَ اللهِ ما المشاحِنُ؟ قالوا: قال: هو المصارمُ فإذا كانت ليلةُ الفطر سميتْ تلك الليلةُ: ليلةَ الجائزةِ، فإذا كانت غداةُ الفطرِ بعثَ اللهُ عزَّ وجلَّ الملائكةَ في كلِّ بلادٍ فيهبطون إلى الأرضِ فيقومون على أفواهِ السككِ ينادون بصوتٍ يسمعُ من خلق الله عزَّ وجلَّ إلا الجنَّ والإنسَ فيقولون: يا أمةَ محمدٍ اخرجوا إلى ربٍّ كريمٍ يُعطي الجزيلَ ويعفو عن العظيمِ فإذا برزوا إلى مصلاهم يقولُ اللهُ عزَّ وجلَّ للملائكةِ: ما جزاءُ الأجيرِ إذا عمِل عملَه؟ قال: فتقولُ الملائكةُ: إلهَنا وسيِّدَنا جزاؤُه أنْ توفيَه أجرَه قال: فيقولُ: فإني أشهدُكم يا ملائكتي أني قد جعلتُ ثوابَهم من صيامِهم شهرَ رمضانَ وقيامِهم – رضائي ومغفرتي ويقولُ: يا عبادي سلوني فوعزتي وجلالي لا تسألوني اليومَ شيئًا في جمعكم لآخرتِكم إلا أعطيتُكم ولا لدنياكم إلا نظرتُ لكم فَوَعِزَّتي لأسترنَّ عليكم عثراتِكم ما راقبتموني وعزَّتي لا أخزيكم ولا أفضحكم بين أصحابِ الحدودِ انصرفوا مغفورًا لكم قد أرضيتموني ورضيتُ عنكم فتفرحُ الملائكةُ وتستبشرُ بما يعطي اللهُ عزَّ وجلَّ هذه الأمةَ إذا أفطروا من شهرِ رمضانَ.
البيهقي (ت ٤٥٨)، فضائل الأوقات ٥٣ • في إسناده بعض من لا يعرف • أخرجه قوام السنة في «الترغيب والترهيب» (١٧٦٨)، وابن عساكر في «تاريخ دمشق» (٥٢/٢٩١)، وابن الجوزي في «العلل المتناهية» (٨٨٠)

 

 

[2]حَدَّثَنَا أَبُو مُوسَى، مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ عُمَرَ، أَخْبَرَنَا ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ، عَنْ سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏ “‏ مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ بِأَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ ‏”‏ ‏.‏ قَالَ وَفِي الْبَابِ عَنْ أَنَسٍ ‏.‏ قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ ‏.‏

 

[3]حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ، أَخْبَرَنَا مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَطَاءِ بْنِ يَزِيدَ اللَّيْثِيِّ، عَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِيِّ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏ “‏ لاَ يَحِلُّ لِرَجُلٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلاَثِ لَيَالٍ، يَلْتَقِيَانِ فَيُعْرِضُ هَذَا وَيُعْرِضُ هَذَا، وَخَيْرُهُمَا الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلاَمِ ‏”‏‏.‏

 

 

 

About the author