Was Aisha (rd) Murdered?

Fatwa ID: 03730

Answered by: Maulana Muddasser Dhedhy

 

Question

Assalamu alaikum,

Knowing the games of shaytan and the enemies of Islam, I always do my utmost to only search for Ilm on trusted Islamic sites, by inputting 'site: TrustedSite my query' into google.

 

Unfortunately, when trying to look up the age of Aisha (r.a) when she passed away, I was hasty and forgot to write the site name. And the first result was, of course, a paragraph full of fitnah from Wikipedia, which is notoriously unreliable for matters of deen, full of things taken out-of-context, twisted or outright fabricated. I, unfortunately, read the paragraph as I didn't realise my search error until I got to the end. This is what I read:

 

'Aisha died at her home in Medina on 17 Ramadan 58 AH (16 July 678). She was 67 years old. Some such as Sibt ibn al-Jawzi, Hakim Sanai, and Khwaja Mehboob Qasim Chishti Muhsarafee Qadiri say that she was murdered by Muawiyah.'

 

Of course, I immediately treated this information as if I hadn't read it because I'd never heard of such accusations, and I had always learned that Muawiyah (r.a) was a respected sahabi who erred in his ijtihad during the conflict with Ali (r.a), but whose intentions were good and who feared Allah. I also didn't recognise any of the names mentioned, though I momentarily confused Sibt ibn al Jawzi with the more famous Ibn al-Jawzi. And, of course, I wouldn't trust anything from that site.

 

Although my intention was to treat it as if I never read it, I still could not help being disturbed by such accusations. So I thought it would be best to ask one who knows to enlighten me on this matter.

 

Are these three scholars from within the folds of Sunni Islam, and if so, why would they say such a grave thing (if they even did)? What is the majority of the ulema's opinion on this accusation (if it even exists in authentic sources)?

 

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيْم

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

None of the famous books of Islamic history and biographies mentions that Aishah (may Allah be pleased with her) was killed by Muawiyah (may Allah be pleased with him). Rather she fell sick and then passed away.[1]

 

There are numerous narrations which mention the good relationship between Aisha (may Allah be pleased with her) and Muawiyah (may Allah be pleased with him). In one instance, Muawiyah wrote to Aisha asking her for advice. In another instance, Muawiyah sent Aisha a large amount of money which she distributed amongst the people.[2]

 

As for three individuals you have mentioned, it seems that they had links with the Shias and Rawafid.

 

 

Only Allah knows best

Written by Maulana Muddasser Dhedhy

Check and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 


[1] وتوفيت عائشة سنة سبع وخمسين. وقيل: سنة ثمان وخمسين ليلة الثلاثاء لسبع عشرة ليلة خلت من رمضان، وأمرت أن تدفن بالبقيع ليلا، فدفنت وصلى عليها أبو هريرة، ونزل في قبرها خمسة: عبد الله وعروة ابنا الزبير، والقاسم بن محمد بن أبي بكر، وعبد الله بن محمد ابن أبي بكر، وعبد اللَّهِ بْن عبد الرحمن بْن أَبِي بكر. ولما توفي النَّبِيّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان عمرها ثمان عشرة سنة. أخرجها الثلاثة. (أسد الغابة)

قال ابن سعد: أخبرنا محمد بن عمر، حدثني ابن أبي سبرة، عن عثمان بن أبي عتيق، عن أبيه قال: رأيت ليلة ماتت عائشة حمل معها جريد بالخرق والزيت وأوقد ورأيت النساء بالبقيع كأنه عيد. قال محمد بن عمر: حدثنا ابن جريج، عن نافع قال: شهدت أبا هريرة صلى على عائشة بالبقيع وكان خليفة مروان على المدينة وقد اعتمر تلك الأيام. قال عروة بن الزبير: دفنت عائشة ليلا. قال هشام بن عروة وأحمد بن حنبل وشباب وغيرهم: توفيت سنة سبع وخمسين. وقال أبو عبيدة معمر بن المثنى والواقدي وغيرهما: سنة ثمان وخمسين. قال الواقدي: حدثنا ابن أبي سبرة، عن موسى بن ميسرة، عن سالم سبلان: أنها ماتت في الليلة السابعة عشرة من شهر رمضان بعد الوتر. فأمرت أن تدفن من ليلتها فاجتمع الأنصار وحضروا فلم ير ليلة أكثر ناسا منها. نزل أهل العوالي فدفنت بالبقيع. إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس قال: قالت عائشة وكانت تحدث نفسها أن تدفن في بيتها فقالت: إني أحدثت بعد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حدثا ادفنوني مع أزواجه فدفنت بالبقيع -رضي الله عنها. قلت: تعني بالحدث مسيرها يوم الجمل فإنها ندمت ندامة كلية وتابت من ذلك: على أنها ما فعلت ذلك إلا متأولة قاصدة للخير كما اجتهد طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام وجماعة من الكبار رضي الله، عن الجميع. روى إسماعيل بن علية، عن أبي سفيان بن العلاء المازني، عن ابن أبي عتيق قال: قالت عائشة: إذا مر ابن عمر فأرونيه. فلما مر بها قيل لها: هذا ابن عمر. فقالت: يا أبا عبد الرحمن ما منعك أن تنهاني، عن مسيري? قال: رأيت رجلا قد غلب عليك يعني ابن الزبير. وقد قيل: إنها مدفونة بغربي جامع دمشق. وهذا غلط فاحش لم تقدم -رضي الله عنها- إلى دمشق أصلا وإنما هي مدفونة بالبقيع. ومدة عمرها: ثلاث وستون سنة وأشهر. (سير أعلام النبلاء)

وقال القاسم بن محمد: " اشتكت عائشة ، فجاء ابن عباس فقال: يا أم المؤمنين تقدمين على فَرَط صدق ، على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعلى أبي بكر رضي الله عنه " .(تاريخ الإسلام" 4 /249) .

 

[2] روى الترمذي في سننه (2414) : " أن مُعَاوِيَة كتَب إِلَى عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا : أَنْ اكْتُبِي إِلَيَّ كِتَابًا تُوصِينِي فِيهِ وَلَا تُكْثِرِي عَلَيَّ ، فَكَتَبَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا إِلَى مُعَاوِيَةَ : سَلَامٌ عَلَيْكَ أَمَّا بَعْدُ : فَإِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( مَنْ الْتَمَسَ رِضَا اللَّهِ بِسَخَطِ النَّاسِ كَفَاهُ اللَّهُ مُؤْنَةَ النَّاسِ ، وَمَنْ الْتَمَسَ رِضَا النَّاسِ بِسَخَطِ اللَّهِ وَكَلَهُ اللَّهُ إِلَى النَّاسِ ) وَالسَّلَامُ عَلَيْكَ. وروى الحاكم (6745) عن هشام بن عروة عن أبيه : "أن معاوية بن أبي سفيان بعث إلى عائشة رضي الله عنها بمائة ألف فقسمتها حتى لم تترك منها شيئا ، فقالت بريرة : أنت صائمة فهلا ابتعت لنا بدرهم لحما ، فقالت عائشة : لو أني ذكرت لفعلت".

صححه الذهبي في "السير" (2/186). وعن عطاء : " أن معاوية بعث إلى عائشة بقلادة بمئة ألف ، فقسمتها بين أمهات المؤمنين ". انتهى من "السير" (2/187) .

 

 

Pin It

Comments are closed.