What Is the Ruling of Taking CBD to Reduce Mild Anxiety and Stress

Fatwa ID: 04476

Answered by: Maulana Muddasser Dhedhy

 

Question:

 

What is the ruling of taking CBD to reduce mild anxiety and stress? It is not prescribed and nor is it severe stress.

 

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيْم 

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

 

Cannabidiol (CBD) is a chemical compound from the cannabis plant. It is a naturally occurring substance that is used in products like oils and edibles to impart a feeling of relaxation and calmness. Unlike tetrahydrocannabinol (THC), which is the principal psychoactive constituent of cannabis, it is not psychoactive. A psychoactive drug is a chemical substance that acts primarily upon the central nervous system where it alters brain function, resulting in temporary changes in perception, mood, consciousness, and behavior.

 

Hence, while CBD is a component of marijuana, it is non-intoxicating. It is the non-psychoactive portion of the plant. It is suggested that the use of CBD has some medicinal properties, including relieving inflammation, pain relief, and reducing anxiety, although there have not been conclusive scientific studies on this.

 

In principle, the prohibition of marijuana in Shariah is due to it being an intoxicant. The Prophet (peace be upon him) said: “All intoxicants are prohibited.” (Bukhari)

 

However, given that CBD is not the same as THC in terms of it being psychoactive, if one uses CBD products for medicinal use and it does not lead to intoxication, then it will be permissible as long as the laws and regulations of one’s country permit the use of CBD related products. However, it is not permissible to smoke CBD, it must be used in another form. Nevertheless, its usage will only be considered permissible if advised by an expert Muslim doctor and if there are no other permissible alternatives available.

 

The extent of permissibility to use cannabis products i.e. oils, seeds, etc. for consumption or application purposes is that it must not lead to intoxication. 

 

The use of Marijuana for recreational purposes is unlawful.[1]

 

 

Only Allah Ta'ala knows best

Written by Maulana Muddasser Dhedhy

Checked and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 


[1] (ويحرم أكل البنج والحشيشة) هي ورق القتب (والأفيون) لأنه مفسد للعقل ويصد عن ذكر الله وعن الصلاة (الدر المختار  ج 10 ص 40-41. دار الكتب العلمية)
(قوله ويحرم أكل البنج) هو بالفتح: نبات يسمى في العربية شيكران، يصدع و يسبت ويخلط العقل كما في التذكرة للشيخ داود. وزاد في القاموس: وأخبثه الأحمر ثم الأسود وأسلمه الأبيض، وفيه: السبت يوم الأسبوع، والرجل الكثير النوم، والمسبت: الذي لا يتحرك. وفي القهستاني: هو أحد نوعي شجر القنب، حرام لأنه يزيل العقل، وعليه الفتوى، بخلاف نوع آخر منه فإنه مباح كالأفيون لأنه وإن اختل العقل به لا يزول، وعليه يحمل ما في الهداية وغيرها من إباحة البنج كما في شرح اللباب اهـ. أقول: هذا غير ظاهر، لأن ما يخل العقل لا يجوز أيضا بلا شبهة فكيف يقال إنه مباح: بل الصواب أن مراد صاحب الهداية وغيره إباحة قليله للتداوي ونحوه ومن صرح بحرمته أراد به القدر المسكر منه، يدل عليه ما في غاية البيان عن شرح شيخ الإسلام: أكل قليل السقمونيا والبنج مباح للتداوي، ما زاد على ذلك إذا كان يقتل أو يذهب العقل حرام اهـ فهذا صريح فيما قلناه مؤيد لما سبق بحثناه من تخصيص ما مر من أن ما أسكر كثيره حرم قليله بالمائعات، وهكذا يقول في غيره من الأشياء الجامدة المضرة في العقل أو غيره، يحرم تناول القدر المضر منها دون القليل النافع، لأن حرمتها ليست لعينها بل لضررها. وفي أول طلاق البحر: من غاب عقله بالبنج والأفيون يقع طلاقه إذا استعمله للهو وإدخال الآفات قصدا لكونه معصية، وإن كان للتداوي فلا لعدمها، كذا في فتح القدير، وهو صريح في حرمة البنج والأفيون لا للدواء. وفي البزازية: والتعليل ينادي بحرمته لا للدواء اهـ كلام البحر. وجعل في النهر هذا التفصيل هو الحق. والحاصل أن استعمال الكثير المسكر منه حرام مطلقا كما يدل عليه كلام الغاية. وأما القليل، فإن كان للهو حرام، وإن سكر منه يقع طلاقه لأن مبدأ استعماله كان محظورا، وإن كان للتداوي وحصل منه إسكار فلا، فاغتنم هذا التحرير المفرد. (رد المحتار ج 10 ص 40-41. دار الكتب العلمية)

فتاوى محمودية ج 18 ص 348. دار الإفتاء جامعة فاروقية كراتشي

Comments are closed.