Why did Yusuf (as) send his Shirt back for his Father and not go Himself?

Fatwa ID: 03648

Answered by: Maulana Muddasser Dhedhy

 

Question

Assalamu Alaikum,

Can someone provide the answer to this question;

When Yusuf (as) introduced himself to his brothers, why did he send his cloth back with them and not go back himself?

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيْم

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

Yusuf (peace be upon him)’s father, Yaqoob (peace be upon him), had become blind from excessive crying.[1] Allah ordered Yusuf (peace be upon him) to send his upper garment which would then restore Yaqoob (peace be upon him)’s sight. The upper garment that Yusuf (peace be upon him) sent was actually the upper garment Ibrahim (peace be upon him) had worn when he was thrown into the fire by Namrood. His clothes had been removed before he was flung into the fire but then Jibreel had come to him with this upper garment which was made from the silk of Jannah. This upper garment had been passed down from Ibrahim (peace be upon him) to Ishaaq (peace be upon him), then to Yaqoob (peace be upon him).

Given Yusuf (peace be upon him)’s beauty, Yaqoob (peace be upon him) would attach this upper garment to Yusuf (peace be upon him)'s neck as an amulet to protect him from the evil eye.

When Yusuf (peace be upon him) was thrown in the well by his brothers they also removed his upper garment. Jibreel had come and put the upper garment stored in Yusuf (peace be upon him)’s amulet on him.

Further in Yusuf (peace be upon him)’s story, Allah ordered him through Jibreel that he should send this particular upper garment with his brothers to his father (Yaqoob (peace be upon him)) after they had recognised him, and this upper garment would be a means for restoring Yaqoob’s eyesight by the will of Allah.

Given this command of Allah, Yusuf (peace be upon him) sent this upper garment and did not go himself to see his father.[2]

 

 

Only Allah knows best

Written by Maulana Muddasser Dhedhy

Check and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 

 

 


[1] يقول : اذهبوا بهذا القميص ، ( فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا ) وكان قد عمي من كثرة البكاء ، ( وأتوني بأهلكم أجمعين ) أي : بجميع بني يعقوب. (تفسير ابن كثير)

 

 

 

[2] وعن مجاهد قال : أمره جبريل أن يرسل إليه قميصه ، وكان ذلك القميص قميص إبراهيم عليه السلام ، وذلك أنه جرد من ثيابه وألقي في النار عريانا ، فأتاه جبريل بقميص من حرير الجنة ، فألبسه إياه فكان ذلك القميص عند إبراهيم عليه السلام ، فلما مات ورثه إسحاق ، فلما مات ورثه يعقوب ، فلما شب يوسف جعل يعقوب ذلك القميص في قصبة ، وسد رأسها ، وعلقها في عنقه ، لما كان يخاف عليه من العين ، فكان لا يفارقه . فلما ألقي في البئر عريانا جاءه جبريل عليه السلام وعلى يوسف ذلك التعويذ ، فأخرج القميص منه وألبسه إياه ، ففي هذا الوقت جاء جبريل عليه السلام إلى يوسف عليه السلام وقال : أرسل ذلك القميص ، فإن فيه ريح الجنة لا يقع على سقيم ولا مبتلى إلا عوفي ، فدفع يوسف ذلك القميص إلى إخوته وقال : ألقوه على وجه أبي يأت بصيرا ( وأتوني بأهلكم أجمعين ) (تفسير البغوي).

و قال ابن السدي عن أبيه عن مجاهد : قال لهم يوسف : اذهبوا بقميصي هذا فألقوه على وجه أبي يأت بصيرا قال : كان يوسف أعلم بالله من أن يعلم أن قميصه يرد على يعقوب بصره ، ولكن ذلك قميص إبراهيم الذي ألبسه الله في النار من حرير الجنة ، وكان كساه إسحاق ، وكان إسحاق كساه يعقوب ، وكان يعقوب أدرج ذلك القميص في قصبة من فضة وعلقه في عنق يوسف ، لما كان يخاف عليه من العين ، وأخبره جبريل بأن أرسل قميصك فإن فيه ريح الجنة ، وإن ريح الجنة لا يقع على سقيم ولا مبتلى إلا عوفي . وقال الحسن : لولا أن الله تعالى أعلم يوسف بذلك لم يعلم أنه يرجع إليه بصره ، وكان الذي حمل قميصه يهوذا ، قال ليوسف : أنا الذي حملت إليه قميصك بدم كذب فأحزنته ، وأنا الذي أحمله الآن لأسره ، وليعود إليه بصره ، فحمله ; حكاه السدي. (تفسير القرطبي)

 

 

 

 

Comments are closed.