What Is the Position of the Ḥanafī Madhab About Tabarruj

CategoriesClothing [33]

Fatwa ID: 06026

 

Answered by: Maulana Yūsuf Badāt

 

Question:

 

What is the position of the Ḥanafī madhab about tabarruj. Someone who practices this, is there a sanction, does he expose himself to penalties?

 

 

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

 

Tabarruj refers to promiscuity, nudity, prohibited sexual relations, and exposing the beauty and the body unlawfully. This is forbidden and sinful in Islam. If one does not repent from this, it is punishable by the Almighty. In a Muslim country, a Muslim government may establish such activities as a crime, and give appropriate consequences for violations. – (See: Tafsīr Rūḥ Al-Ma’ānīy, Vol 11, Page 189, Dār Al-Kutub Al-Ilmīyyah)1

 

“Do not display yourselves [exposing your body beauty] as [was] the display of the former times of ignorance.” – (Qur’ān 33:33)2

 

The Prophet (peace and blessings upon him) prohibitively disliked ‘tabarruj’ meaning showing adornment to people to whom it is not permissible to show.” – (Nasaī’ 5088)3

 

 

Only Allāh knows best

Written by Maulana Yūsuf Badāt

Checked and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 

 

 

1 التبرج على ما روي عن مجاهد وقتادة وابن أبي نجيح المشي بتبختر وتكسر وتغنج وعن مقاتل أن تلقي المرأة خمارها على رأسها ولا تشده فيواري قلائدها وقرطها وعنقها ويبدو ذلك كله منها، وقال المبرد أن تبدي من محاسنها ما يجب عليها ستره قال الليث ويقال تبرجت المرأة إذا أبدت محاسنها من وجهها وجسدها ويرى مع ذلك من عينها حسن نظر وقال أبو عبيدة أن تخرج من محاسنها ما تستدعي به شهوة للرجال وأصله على ما في البحر من البرج وهو سعة العين وحسنها ويقال طعنة برجاء أي واسعة وفي أسنانه برج إذا تفرق ما بينها وقيل هو البرج بمعنى القصر ومعنى تبرجت المرأة ظهرت من برجها أي قصرها وجعل الراغب إطلاق البرج على سعة العين وحسنها للتشبيه بالبرج في الأمرين ولا يخفى أنه لو فسر التبرج هنا بالظهور من البرج تكون هذه الجملة كالتأكيد لما قبلها فالأولى أن لا يفسر به، وتبرج مصدر تشبيهي مثل له صوت صوت حمار أي لا تبرجن مثل تبرج الجاهلية الأولى وقيل في الكلام إضمار مضافين أي تبرج نساء أيام الجاهلية، وإضافة نساء على معنى في والمراد بالجاهلية الأولى على ما أخرج ابن جرير وابن أبي حاتم والحاكم وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس الجاهلية ما بين نوح وإدريس عليهما السّلام وكانت ألف سنة قال وإن بطنين من ولد آدم كان أحدهما يسكن السهل والآخر يسكن الجبال وكان رجال الجبال صباحا وفي النساء دمامة، وكان نساء السهل ورجاله على العكس فاتخذ أهل السهل عيدا يجتمعون إليه في السنة، فتبرج النساء للرجال والرجال لهن وأن رجلا من أهل الجبل هجم عليهم في عيدهم فرأى النساء وصباحتهن فأتى أصحابه فأخبرهم بذلك فتحولوا إليهن فنزلوا معهن فظهرت الفاحشة فيهن وفي رواية أن المرأة إذ ذاك تجتمع بين زوج وعشيق – كتاب تفسير الألوسي روح المعاني ج ١١/ ص ١٨٩ دار الكتب العلمية

 

 

2 وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ – سورة الأحزاب ٣٣

 

 

3 عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَكْرَهُ عَشْرَ خِصَالٍ الصُّفْرَةَ يَعْنِي الْخَلُوقَ وَتَغْيِيرَ الشَّيْبِ وَجَرَّ الإِزَارِ وَالتَّخَتُّمَ بِالذَّهَبِ وَالضَّرْبَ بِالْكِعَابِ وَالتَّبَرُّجَ بِالزِّينَةِ لِغَيْرِ مَحِلِّهَا وَالرُّقَى إِلاَّ بِالْمُعَوِّذَاتِ وَتَعْلِيقَ التَّمَائِمِ وَعَزْلَ الْمَاءِ بِغَيْرِ مَحِلِّهِ وَإِفْسَادَ الصَّبِيِّ غَيْرَ مُحَرِّمِهِ ‏- رواه النسائي ٥٠٨٨‏

 

 

 

 

 

About the author