What Is the Meaning of Baytul-Izzah

Fatwa ID: 04504

Answered by: Maulana Muddasser Dhedhy

 

Question

 

What is the meaning of baytul-izzah?

 

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيْم 

In the name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful

 

Answer:

 

The term Baytul Izzah translates in English to ‘the House of Honour’. It refers to a house located in the first heaven (the heaven nearest to us) which is in line with the Kabah in Makkah.[1]

 

There are a number of authentic narrations from the Companions of the Prophet (may Allah be pleased with them) which state that the Quran was brought from Al-Lauh Al-Mahfuz to Baytul Izzah and then Jibreel would be ordered to bring the Quran to the Prophet (peace be upon him) from Baytul Izzah.

 

 

Only Allah Ta'ala knows best.

Written by Maulana Muddasser Dhedhy

Check and approved by Mufti Mohammed Tosir Miah

Darul Ifta Birmingham

 

 


[1]. التنزل الثاني للقرآن كان هذا التنزل الثاني إلى بيت العزة في السماء الدنيا والدليل عليه قوله سبحانه في سورة الدخان: {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ} . وفي سورة القدر {إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ} . وفي سورة البقرة {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ} … وقد جاءت الأخبار الصحيحة مبينة لمكان هذا النزول وأنه في بيت العزة من السماء الدنيا كما تدل الروايات الآتية:

1- أخرج الحاكم بسنده عن سعيد بن جبير عن ابن عباس أنه قال: فصل القرآن من الذكر فوضع في بيت العزة من السماء الدنيا فجعل جبريل ينزل به على النبي صلى الله عليه وسلم…هذه أحاديث أربعة من جملة أحاديث ذكرت في هذا الباب وكلها صحيحة كما قال السيوطي وهي أحاديث موقوفة على ابن عباس غير أن لها حكم المرفوع إلى النبي صلى الله عليه وسلم لما هو مقرر من أن قول الصحابي ما لا مجال للرأي فيه ولم يعرف بالأخذ عن الإسرائيليات حكمه حكم المرفوع. ولا ريب أن نزول القرآن إلى بيت العزة من أنباء الغيب التي لا تعرف إلا من المعصوم وابن عباس لم يعرف بالأخذ عن الإسرائيليات فثبت الاحتجاج بها. وكان هذا النزول جملة واحدة في ليلة واحدة هي ليلة القدر كما علمت لأنه المتبادر من نصوص الآيات الثلاث السابقة وللتنصيص على ذلك في الأحاديث التي عرضناها عليك. بل ذكر السيوطي أن القرطبي نقل حكاية الإجماع على نزول القرآن جملة من اللوح المحفوظ إلى بيت العزة في السماء الدنيا. (مناهل العرفان في علوم القرآن ج 1 ص 45-47. دار الكتب العلمية)

 

 

Comments are closed.